قاموس الأمراض و التحاليل المخبرية قاموس الأمراض و التحاليل المخبرية
recent

جديد المقالات

recent
اللطاخة الدموية
جاري التحميل ...

التهاب المفاصل الروماتويدي rheumatoid arthritis


التهاب المفاصل الروماتويدي أو الروماتويد أو الروماتيزم  (التهاب المفاصل المزمن ، التهاب المفاصل المتعدد المزمن الاولي ) هو مرض مناعي التهابي يحدث على شكل نوبات يصيب النساء أكثر من الرجال بحوالي ضعفين قبل سن الـ 50 سنة و يتساويان بعدها. يمكن أن يصيب أي أحد و في أي عمر و لكن قمة حدوثه في حوالي سن الاربعين . يعاني المرضى بشكل رئيسي من تورم و ألم في الأصابع واليدين تؤدي مع تقدم المرض إلى تشوهها. ويمكن مع العلاج الدوائي المستمر الوقاية من مضاعفات المرض في كثير من الحالات. في هذه المقالة يمكنك قراءة جميع المعلومات الهامة حول التهاب المفاصل الرثياني.



التهاب المفاصل الروماتويدي: الوصف


يشار أيضا إلى التهاب المفاصل الروماتويدي (RA) بالتهاب المفاصل المزمن (الأساسي). وهو مرض مفصلي التهابي.  يصيب بشكل خاص المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين.

التهاب المفاصل الرثياني هو أكثر أمراض المفاصل الالتهابية شيوعا في العالم. في ألمانيا وحدها  ، يصيب تقريبا 800،000 شخص ، أي بنسبة 1% من السكان. و ثلثي المرضى هم من الإناث. على الرغم من أن التهاب المفاصل الرثياني يمكن أن يحدث في أي عمر ، فإن معظم المرضى تتراوح أعمارهم بين 55 و 75 سنة عند بداية المرض. 10% من المرضى لديهم قريب من الدرجة الأولى (أي أحد الوالدين أو الاخوة) يعاني من التهاب المفاصل الرثياني . احتمال  أن يصاب التوائم المتطابقة كليهما بنسبة 15- 20 %.

روماتيزم


الروماتيزم هو مصطلح يتم سماعه في كثير من الأحيان في الحياة اليومية. بالإضافة إلى التهاب المفاصل الروماتويدي ، فإن مصطلح الروماتيزم يقصد بها باللغة العامية أيضا أمراض أخرى ,على سبيل المثال:
  • التهاب الفقار اللاصق
  • متلازمة رايتر
  • التهاب المفاصل الصدفي

الأمراض الأخرى ذات الصلة هي التهابات الأوعية الدموية بأنواعها (vasculitiden) و أمراض الكولاجين (أمراض النسيج الضام ) مثل الذئبة الحمامية أو تصلب الجلد.

والاشارة باللغة العامية إلى التهاب المفاصل بسبب آخر غير الروماتيزم ، مثل هشاشة العظام أو النقرس بأنها روماتيزم, غير صحيح بالمعنى الطبي .

الروماتويد : أشكال خاصة


هناك بعض الأشكال الخاصة من التهاب المفاصل الرثياني :

  1. متلازمة كابلان: التهاب المفاصل الروماتويدي مترافق مع السيليكوز وهو ترسب غبار الكوارتز و السيليكات في الرئة, تصيب متلازمة كابلان عادة عمال تعدين الفحم الحجري.
  2. متلازمة Felty: تعتبر متلازمة Felty شكلا حادا من التهاب المفاصل الرثياني الذي يصيب الرجال في الغالب. بالإضافة إلى التهاب المفاصل ، يتضخم الطحال ويقل عدد كريات الدم البيضاء  والصفيحات الدموية.
  3. التهاب المفاصل الروماتويدي الشيخي (late onset rheumatid arthritis اختصاره LORA ): التهاب المفاصل الرثياني الشيخي هو مرض شائع. لايحدث إلا بعد سن الستين ، وغالبا ما يؤثر على واحد أو عدد قليل من المفاصل الكبيرة. بالإضافة إلى ذلك ، غالبا ما تصاحبه أعراض عامة مثل الحمى ، و ضعف في الأداء ، وفقدان الوزن وضمور العضلات.
  4. التهاب المفاصل الروماتويدي الشبابي: يعد التهاب المفاصل الرثياني الشبابي أحد أكثر أمراض الطفولة المزمنة شيوعًا. أسبابها عادة ما تكون غير واضحة. من المفترض أن العدوى البكتيرية (الانتانات الجرثومية - وبشكل جزئي غير المعروفة منها - تنشط بقوة جهاز المناعة . ونتيجة لذلك ، يتم تدمير نسيج الجسم نفسه (رد فعل المناعة الذاتية).
  5. التهاب المفاصل الجهازي: ما زال هذا المرض عبارة عن مجموعة فرعية من التهاب المفاصل الرثياني،وهو لا يؤثر على المفاصل فحسب ، بل يؤثر أيضًا على الأجهزة الأخرى مثل الكبد أو الطحال. ومآل و إنذار هذا المرض مع الوقت غير جيد.

اعراض الروماتويد


يبدأ التهاب المفاصل الروماتويدي بأعراض غير محددة مثل:
  • تعب عام و الشعور بالاجهاد
  • حمى خفيفة
  • ثقل العضلات
  • فقدان الشهية
  • كآبة

في البداية يظن العديد من المرضى أنهم مصابون بالأنفلونزا أو بإصابة أثناء الرياضة. ولكن في وقت لاحق تظهر أعراض التهاب المفاصل الرثياني النموذجية, وتشمل هذه  الاعراض :آلام وتورم في المفاصل الصغيرة كمل في مفاصل أصابع اليدين والقدمين ، عادة على اليدين أو القدمين في وقت واحد (الإصابة المتناظرة). وتسبب المصافحة القوية ألم شديد عند المرضى (تسمى هذه العلامة بـعلامة Gaenslen).

بالإضافة إلى ذلك ، يشكو المرضى من صلابة أو يبوسة المفاصل في الصباح, حيث تستمر هذه اليبوسة أكثر من ساعة ، على سبيل المثال ، تسبب اليبوسة الصباحية صعوبة لدى المريض في حمل فنجان القهوة.

يمكن أن يؤدي التهاب المفاصل الروماتويدي أيضًا إلى اضطرابات في الدورة الدموية في أحد الاصابع ,و في وقت لاحق ، قد تتأثر المفاصل الكبيرة في منتصف الجسم ، مثل مفاصل المرفق والكتف والركبة أو العمود الفقري العنقي العلوي.
لا تصاب عادة المفاصل البعيدة (المفاصل بين السلاميات البعيدة ، DIPs) و العمود الفقري الصدري والقطني  في التهاب المفاصل الرثياني.

اعراض الروماتويد الاخرى


يمكن لالتهاب المفاصل الرثياني (الروماتويد)  مهاجمة بنى أخرى بالإضافة إلى المفاصل. بهذه الطريقة يمكن أن تنشأ:
  • متلازمة النفق الرسغي: انقباض العصب المتوسط على الرسغ بسبب غلظة الأوتار الملتهبة
  • متلازمة العصب الزندي : بسبب تخرش العصب الزندي في منطقة المرفق
  • كيسة بيكر: تراكم السوائل في الحفرة المأبضية ، والتي قد تؤثر على الركوع .
  • العقيدات الروماتيزمية: هي هياكل عقيدية تتشكل في الأنسجة الدهنية تحت الجلد على طول الأوتار أو عند نقاط الضغط.
  •  متلازمة سيكا (متلازمة Sjögren الثانوية): خلل في الغدد اللعابية والغدد الدمعية.


التهاب المفاصل الروماتويدي : التظاهرات الجهازية


التهاب المفاصل الروماتويدي يمكن أن يؤثر أيضا على الأعضاء الداخلية لجسم المصاب و العواقب المحتملة هي:
  • اضطرابات و تغيرات في صمامات القلب.
  • ذات الجنب Pleuritis (التهاب في غشاء الجنب الذي يحيط بالرئتين).
  • تغير في تركيب الأنسجة الضامة في الكبد (تليف الكبد)
  • الالتهاب الكلوي (التهاب كبيبات الكلى)

التهاب المفاصل الروماتويدي :الأسباب وعوامل الخطورة


السبب الدقيق لالتهاب المفاصل الرثياني لا يزال مجهولا. لكن هناك نظريات مختلفة حول تطور المرض.
و يبدو أن الوراثة لها تأثير. ويدعم ذلك حقيقة أن التهاب المفاصل الرثياني يحدث في كثير من الأحيان ضمن الأسر. بالإضافة إلى ذلك ، العديد من المرضى لديهم أوجه تشابه في ما يسمى جينات HLA. HLA وهي اختصار  "مستضد الكريات البيض البشرية". يمكن لبروتينات HLA أن تحدد الخلايا على أنها خلايا داخلية أو أجنبية. وبالتالي ، فإن جهاز المناعة يعرف أي الخلايا هي الغريبة عن الجسم وبالتالي يجب مهاجمتها و التخلص منها وأي من الخلايا تعود للجسم (خلايا الجسم).

ومع ذلك ، فإن بعض التغييرات في جينات HLA يمكن أن تؤدي إلى أن هذا التمييز بين الخلايا لم يعد يعمل بشكل جيد والجهاز المناعي يهاجم هياكل الجسم نفسه (بما يسمى رد فعل المناعة الذاتية). بهذه الطريقة ، يمكن أن ينشأ التهاب المفاصل الرثياني. وقد أظهرت الدراسات أن حوالي 70% من مرضى التهاب المفاصل الرثياني يحملون الجين (المورث) HLA DR4 / DRB1. بينما  25% من  الناس الأصحاء  لديهم هذا النوع من الجينات.

سبب آخر محتمل للاصابة بالتهاب المفاصل الرثياني هو التأثيرات البيئية من حيث العدوى و الانتانات أو الحساسية. قد تكون العوامل الممرضة مثل فيروسات الحلأ أو فيروسات الروبيلا (الحصبة الألمانية) هي سبب حدوث الاصابة بالتهاب المفاصل الرثياني . كما يمكن أن يساهم التدخين والبدانة في ظهور المرض إذا وجدت عوامل خطورة أخرى.


التهاب المفاصل الروماتويدي : تخرب المفصل التدريجي


يبدأ التهاب المفاصل الرثياني مع التهاب الغشاء الزليلي (التهاب الغشاء المفصلي) و يتخثن الغشاءالغشاء الزليلي  ، وبوجود الخلايا المناعية المهاجرة والزيادة في خلايا النسيج الضام يؤدي ذلك إلى تبارز لجوف المفصل يسمى Pannus يبدو كالورم أو السرطان لكنه سليم (غشاء الْتهابي ليفي وعائي سطحي في المفصل). تتضخم و تتورم وتدمر الغضروف المفصلي ويمكن أن تنمو أيضا في العظم الأساسي. عواقب ذلك  تصلب المفاصل وعدم القدرة على تحريكها.

وتقوم الاضداد ( الأجسام المضادة) بمهاجمة الغشاء المخاطي الخاص (أضداد ذاتية) وتنشأ حلقة مفرغة تؤدي إلى مزيد من التخرب ، حيث أن تدمير الغشاء الزليلي يطلق المزيد من المواد الالتهابية من هذه المواد على سبيل المثال TNF-? أو interleukin-1 التي بدورها تضمن المزيد من  تخريب بنية المفصل و تدميره ، مما يؤدي إلى حدوث متجدد للتفاعل الالتهابي.



التهاب المفاصل الروماتويدي :الفحوصات والتشخيص


معظم مرضى التهاب المفاصل الرثياني يقومون باستشارة طبيب العائلة. غالباً ما يتم تفسير الأعراض غير النوعية في بداية المرض على أنها عدوى أنفلونزا غير ضارة. إذا كان التهاب المفاصل الرثياني معروفًا في عائلتك ، فسيقوم الطبيب العام بإحالتك إلى أخصائي أمراض روماتيزم. يمكنه تقديم التشخيص الصحيح مع الكثير من الخبرة والخبرة الكبيرة والشروع في العلاج الضروري.

لتشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي ، يطلب منك الطبيب في البداية تفاصيل عن تاريخك الطبي (الامراض السابقة اللتي اصبت بها انت أو احد أفراد عائلتك) . ويمكن أن يسأل الطبيب بالتالي الأسئلة المحتملة التالية:
  • هل يعاني شخص ما من الروماتيزم في عائلتك؟
  • متى تزداد الشكوى سوءا؟
  • ماهي المفاصل المصابة بالالتهاب؟
  • هل لاحظت أعراض أخرى بالإضافة إلى ألم المفاصل؟

بعد ذلك ، سيقوم الطبيب بفحصك. على سبيل المثال ، ينظر عن كثب إلى أصابعك ومفاصلات المعصم ويفحص مرونتها.



التهاب المفاصل الروماتويدي : التحاليل المخبرية


ومن المهم أيضًا بالنسبة للتشخيص التحاليل المخبرية التي يتم اجراؤها على الدم ، لأنه أثناء التهاب المفاصل الرثياني يمكن أن تتغير قيم الدم غير النوعية في سياق تفاعل التهابي عام :

و التحاليل المخبرية  التي قد تشير إلى التهاب المفاصل الرثياني تشمل RF test أو تحليل العامل الروماتويدي (Rheumatoid factor ) ، والأجسام المضادة لـ CCP والأجسام المضادة الأخرى:

العامل الروماتويدي RF (Rheumatoid factor) هو جسم مضاد ضد موجه ضد القطعة Fc من الأجسام المضادة للفئة IgG  يمكن الكشف عنها في 65- 80 % من جميع المرضى في هذه الحالة يسمى التهاب المفاصل الرثياني إيجابي المصل. ومع ذلك ، قد يكون عامل الرثياني إيجابيا عند  الأفراد الأصحاء أو يكون غائبا عند بعض مرضى التهاب المفاصل الرثياني وفي هذه الحالة يطلق عليه  التهاب المفاصل الرثياني سلبي المصلي .

أضداد ببتيد السيترولين الحلقية Anti-cyclic Citrullinated تسمى اختصارا Anti CCP
Citrulline عبارة عن ببتيد ( مجموعة حموض أمينية)، والتي توجد بكميات أكبر في الفيبرين المتخثر ، ولكنها نادرة في باقي أجزاء الجسم. يتم إطلاق الفيبرين ليس فقط في تخثر الدم ، ولكن أيضا في التهاب المفاصل. ولكي ترسو أضداد السيترولين ، يجب أن يكون هناك التهاب. و غالبا ما يكون ظهور Anti CCP مبكرا ويمكن اكتشافها في الدم عند العديد من المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثياني .

و لقراءة المزيد عن العامل الرثياني و Anti CCP والاهمية التشخيصية لكل منهما يمكنك زيارة المقال العامل الرثياني و Anti CCP

أضداد اخرى مثل ANA (الأجسام المضادة للنواة) قابلة للاكتشاف عند عدد قليل من المرضى.

التهاب المفاصل الروماتويدي: التصوير الشعاعي


تقنيات التصوير تساعد في تشخيص وتحديد مرحلة المرض. و إجراء تصوير الأشعة السينية لليدين والقدمين ، وخاصة في مرحلة متقدمة ، من السهل التعرف على التغيرات في المفاصل الناتجة عن التهاب المفاصل الرثياني ، على سبيل المثال:
  • تضييق المسافة المفصلية
  • تحلل الغضروف
  • التعظم
  • خلع المفصل

تقنيات التصوير الأخرى التي يمكن أن تساعد في تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي تشمل:
  • الموجات فوق الصوتية (التصوير بالإيكو) : تساعد في كشف الانصباب المفصلي وتثخن الأوتار
  • Scintigraphy (فحص الطب النووي): يكشف حدوث زيادة الاستقلاب في المنطقة الملتهبة
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): يكشف التغيرات المبكرة عند بداية ظهور المرض

التهاب المفاصل الروماتويدي: التشخيص التفريقي


كما سبق ذكره ، هناك العديد من الأمراض المتشابهة و المترافقة بشكاوي والام المفاصل . لذلك ، من المهم التمييز بين التهاب المفاصل الرثياني و بين هذه الأمراض أثناء التشخيص. وتشمل هذه الامراض :

  • التهاب الفقار اللاصق
  • التهاب المفاصل الصدفي
  • اعتلال العضلات المتعدد الروماتيزمي
  • متلازمة جوغرون
  • الذئبة الحمامية الجهازية (SLE)
  • الحمى الرثوية (بعد الانتانات بالعقديات)
  • النقرس
تشخيص الداء الرثياني يعتمد على عدد من المعايير وهي عدد المفاصل المصابة و ايجابية التحاليل المصلية لكل من العامل الرثياني و ACPA و على ايجابية احد بروتينات الطور الحاد CRP و سرعة التثفل و على مدة الاعراض.
لقراءة المزيد عن معايير تشخيص الداء الرثياني يمكنك قراء مقال المعايير التشخيصية الحديثة للداء الرثياني 

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي


بالنسبة لعلاج التهاب المفاصل الرثياني ، فإن شعار "أضرب بقوة ومبكرا"  هو مبدأ العلاج, بهذه الطريقة ، وفي كثير من الحالات ، يمكن منع خطر تخرب المفاصل أو على الأقل تأخيره لفترة طويلة. لكي يكون العلاج أكثر تأثيرا و فعالية يجب أن يبدأ أبكر مايمكن خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد ظهور أعراض المرض . هناك العديد من الأدوية التي تعالج التهاب المفاصل الرثياني . بالإضافة إلى ذلك ، تتوفر تدابير داعمة مثل العلاج الطبيعي ، العلاج الحراري ، العلاجات بالاسترخاء أو طرق العلاج البديلة. والامر الذي لا جدال في  هو الحاجة إلى العلاج بالعقاقير.

لقراءة المزيد عن علاج التهاب المفاصل الرثياني الرجاء زيارة المقال  : علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

عن الكاتب

المحرر

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قاموس الأمراض و التحاليل المخبرية